عاجل: ترغب الاثنينية في تعيين موظفين اضغط لمعرفة التفاصيل

 
   تصفح ألبوم الصور
 
 
صورة 400: الشاعر الأستاذ أحمد سالم باعطب يلقي قصيدته [الاثنينية: 96، الجزء: 8]  
 
صورة 6026: معالي الأستاذ الدكتور رضا عبيد فالأستاذ حسان كتوعة فالشيخ عبد المقصود خوجه فصاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل فمعالي الأستاذ الدكتور محمد عبده يماني ففضيلة الشيخ محمد الموجان فمعالي الدكتور ناصر السلوم فمعالي الشيخ عبد العزيز السليمان [الاثنينية: 331، الجزء: 25]  
 
صورة 440: جانب من المنصة الرئيسية [الاثنينية: 104، الجزء: 8]  
 
صورة 6509: المهندس محمد سعيد خوجة فالاستاذ أحمد المنقوش فالدكتور أحمد عبد الملك فالشيخ عبد المقصود خوجة   
 
 

الألبوم الكامل* جديد

 
   
 

مشاريعنا

 
 
 
 

القائمة البريدية

 
 
البريد الإلكتروني:
إشتراكإنسحاب
 
 

   الإستبيان

 

هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج
 
 

البحث:
 
من أمسيات التكريم

- الأستاذ الطيب صالح غاص عميقاً في مجتمعه الخاص، وخرج لنا بصورة أخاذة بديعة ذات ألوان وأصوات، وأبعاد ثلاثة؛ إن فن الرواية والقصة القصيرة عند الطيب صالح ليس مجرد أُحدوثة أو حكاية تسير وفق الضوابط النمطية، التي أقرها أو فرضها النقاد لتنظير هذا النوع من الأدب الرفيع؛ ولكنه يتعدى ذلك إلى أخذ قطعة من الواقع بكل أبعادها الزمنية والمكانية ليضعها بأمانة على الورق؛ وعند مطالعة أي من كتبه تضيء الصفحات وتموج بالحركة والكلمات والحياة بكل تفاصيلها الدقيقة؛ وذلك هو الإبداع الحقيقي الَّذي نفتقده كثيراً هذه الأيام؛ ورغم اللغة الدارجة التي استخدمها الطيب صالح بكثرة في كتبه، إلاَّ أن المفهوم العام لغير القارىء المحلي في السودان يبقى قوياً وواضحاً؛ فبلاغة اللهجات قد يكون لها وقع أعظم من أي طريقة أخرى لنقل الصورة كما هي، بدون إضافات وبدون مساحيق تجميل.
- فالواقع الَّذي حافظت عليه القصة - لدى الطيب صالح - يرقى لمستوى التاريخ أو التوثيق الاجتماعي لمرحلة معينة في حياة المنطقة التي تناولتها كتبه إذا جاز التعبير؛ كما أن أسلوبه المرح وعباراته السلسة التي صهرت خلفيته الثقافية الواسعة، والإرث الحضاري الَّذي يستند إليه.. أنتج هذا العطاء الجميل الَّذي نأمل الاستزادة منه..

المزيد
واحات ثقافية

ولقد ألف الشيخ رحمة الله كتاباً مشهوراً هو: "إظهار الحق" فند فيه هجمات علماء النصارى ومغالطاتهم، التي جمعها القسيس المبشر البروتستانتي "بفندر" في كتابه "ميزان الحق"، وضلل به الكثير ممن اطلعوا عليه يومئذ، ولما ظهرت الطبعة الأولى من كتاب "إظهار الحق" للشيخ رحمه الله علقت صحيفة (London of times) – "لندن أوف تايمز" الإنجليزية قائلة: (لو دام الناس على قراءة هذا الكتاب لتوقف نشر الدين النصراني إلى الأبد).
وفكرة نشر هذه الكتاب كان صاحبها والمشجع عليها، السلطان العثماني عبد الحميد الثاني، فقد وصلت إليه الإشاعات التي أطلقها المبشر "بفندر" بعد أن وصل إلى تركيا أن الهند تنصرت، ولن تقوم للإسلام قائمة، وأنه غلب في مناظرة عالماً كبيراً من علماء المسلمين، وخشي السلطان عبد الحميد على مستقبل الإسلام، فأرسل إلى الحجاج الهنود في مكة المكرمة، يسألهم عن قصة هذه المناظرة، فردوا عليه بأن الشيخ رحمة الله هو طرف هذه المناظرة، وأنه موجود في مكة المكرمة يومئذ، يدرس في المسجد الحرام، فأرسل السلطان يدعوه إليه..

المزيد
 
 
   أمسيات هذا الموسم
 
 
 

   الأخبار

 
 
 
 

  تصفح قسم التحميل

 

الأعمال الكاملة للأديب الأستاذ محمد حسين زيدان - جـ 3
إضغط هنا للتحميل

المزيد