نداء مهم من " الاثنينية" .... اضغط هنا لقراءة التفاصيل .. استكمالاً للمشروع التوثيقي الذي قطعت فيه " الاثنينية" شوطاً بجمع ورصد الأعمال الأدبية والشعرية الكاملة .. التتمة

 
   تصفح ألبوم الصور
 
 
صورة 883: من اليمين الأستاذ حسان كتوعة، فالشيخ عبد المقصود خوجه، فالأستاذ هاشم بن سعيد النعمي، فالأستاذ محمد عبد الله الحميد، فالأستاذ محمد علي الصابوني، فالأستاذ محمد ضياء الدين الصابوني، فالأستاذ أمين القرقوري، فالأستاذ مصطفى عطار [الاثنينية: 193، الجزء: 14]  
 
صورة 582: من اليمين: فضيلة الشيخ هاشم دفتردار المدني، معالي الدكتور رضا عبيد، أحد الأساتذة الحضور، الأستاذ ضياء الدين الصابوني [الاثنينية: 131، الجزء: 10]  
 
صورة 670: معالي الدكتور محمد عبده يماني، الشيخ أبو تراب الظاهري [الاثنينية: 151، الجزء: 11]  
 
صورة 1307: معالي الأستاذ ابراهيم الوزير فالأستاذ أمير باشا زينالوف قنصل عام جمهورية روسيا الإتحادية فالأستاذ سيد محمد كاظم خوانساري فالشيخ محمد علي الصابوني فالأستاذ حسان كتوعة فالشيخ عبد المقصود خوجه فمعالي الأستاذ الدكتور ناصر بن عبد الله الصالح فصاحب الفضيلة الأستاذ الدكتور عبد الوهاب أبو سليمان فمعالي الأستاذ الدكتور سهيل قاضي فالأستاذ الدكتور محمود بن حسن زيني فالأستاذ ضياء الدين الصابوني. [الاثنينية: 275، الجزء: 22]  
 
 

الألبوم الكامل* جديد

 
   
 

مشاريعنا

 
 
 
 

القائمة البريدية

 
 
البريد الإلكتروني:
إشتراكإنسحاب
 
 

   الإستبيان

 

هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج
 
 

البحث:
 
من أمسيات التكريم

- إن هذه الأمة تقوم مقام النبوة، وأنتم معشر المسلمين والمؤمنين تمثلون الأنبياء في تبليغ الرسالة. قال الرسول صلى الله عليه وسلم : "عليكم بسنتي وسنَّة الخلفاء المهديين من بعدي". أي الناس الذين يأتون من بعدي، ويتمسكون بسنتي، ويعلمون الناس سنتي. ومن هنا فالجهاد الثاني بعد جهاد النفس هو أن تجهِّز الأمة نفسها حتى تكون في مستوى رفيع، مستوى إنساني كريم، بحيث يتمثل الإِيمان في السلطة وعطاء القيادة، وأن تسود الفضائل والقيم الحميدة، وأن يأخذ القانون والعدالة مجراهما.
- ولكي نصل إلى هذا المستوى لا بد من مجاهدة النقائص داخل المجتمع في جميع الأوساط، وعلى كل المستويات حتى تصبح الدولة مثلاً أعلى، والمدرسة مثلاً أعلى، والبيت مثلاً أعلى، حتى الشارع يجب أن يكون مثلاً أعلى، ويجب ألا يصدر عنها جميعاً إلاَّ الكمال وإلاَّ الفضائل. ولن يتحقق الأدب الرفيع والخلق المنيع.. الخلق العالي إلاَّ بجهاد النقائص..

المزيد
واحات ثقافية

كفى بفضلِكَ نوراً عند ذي كَمَدِ
أَنْ أَشْمَسَ الليل رغم الهمِّ والنكَدِ
فيا نَدِيَّ وريقِ الظِلِّ في وطنٍ
أرادَهُ اللهُ يبقى كالخلودِ ندَي
مـن بعـضٍ فضلِكَ هـذا الشعـرُ أَنْضـدُهُ
وكان منذُ ربيعٍ غيرَ مُنْتَضِدِ
يا غابَةَ الفَضْلِ تُسْقى من مكارِمِها
غِراسُها من أَبٍ حُرٍّ إلى وَلَدِ
أَنْزَلْتَني منكَ قلباً شَعَّ من نُسُكٍ
فبارَكَتْهُ حقولُ النُسْكِ بالرَغَدِ
مهلاً فَدَيْتُكَ، إني غيرُ مُقْتَدِرٍ
حَمْلَ الجبالِ وغابات الندى بيدي!
أَجَلْ تَعِبْتُ وَمَلَّ البحرُ أَشْرِعَتي
أَلَعْنَةٌ؟ فأَعيشُ السَبْيَ للأَبَدِ؟
عطشانُ أَبْحَثُ عن نبعِ يُعَمِّدُني
بالماء، إنَّ قليبي كالفراتِ صَدِي!
كلُ النوارسِ قد عادَتْ لساحِلِها
فما لنورسِ قلبي بعدُ لم يَعُدِ؟
يَرودُ بعضُ بُغاثِ البغي من عَسَلٍ
وغيرَ قَيْحِ صديدِ القهرِ لم أَرُدِ

المزيد
 
 
   أمسيات هذا الموسم
 
 
 

   الأخبار

 
 
 
 

  تصفح قسم التحميل

 

ديوان زكي قنصل الاعمال الشعرية الكاملة - الجزء الأول
إضغط هنا للتحميل

المزيد