تصفح ألبوم الصور
 
 
صورة 765: سعادة الشيخ عبد المقصود خوجه بصحبة ضيفه الكبير سعادة الدكتور زهير أحمد السباعي وعن شماله المهندس صبحي بترجي، وجمع من رواد الاثنينية في الطريق إلى منصة الحفل [الاثنينية: 172، الجزء: 13]  
 
صورة 913: من اليمين الشيخ عثمان الصالح، فالشيخ عبد المقصود خوجه، فالأستاذ أحمد صالح الصالح، فالمهندس محمد سعيد عبد المقصود خوجه [الاثنينية: 199، الجزء: 15]  
 
صورة 524: الأستاذ عبد المقصود خوجه يسلم لوحة الاثنينية لسعادة الضيف الأستاذ الدكتور مصطفى الشكعة [الاثنينية: 121، الجزء: 9]  
 
صورة 468: جانب من المنصة الرئيسية [الاثنينية: 112، الجزء: 8]  
 
 

الألبوم الكامل* جديد

 
   
 

مشاريعنا

 
 
 
 

القائمة البريدية

 
 
البريد الإلكتروني:
إشتراكإنسحاب
 
 

   الإستبيان

 

هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج
 
 

البحث:
 
من أمسيات التكريم

- وللتاريخ أقول إن أول من احتضن الأدب في جازان جريدة صوت الحجاز، ومجلة المنهل - فقد كنا ننشر في صوت الحجاز ومجلة المنهل - والأستاذ عبد القدوس الأنصاري غفر الله له، فتح المنهل وكان كلما جاءت مني قصيدة أو من الأستاذ العقيلي قصيدة نشرها وأخرجها إخراجاً حسناً. في عام 1370هـ، كنت أنا وصديقي الأستاذ العقيلي في جازان والعقيلي أكبر مني سناً، لأنه من مواليد 1336هـ، وأنا من مواليد 1343هـ. قال: ألا ترى يا أخي أن نجمع قصائدنا وننشرها في كتاب ولم يكن في ذلك الوقت في جازان مطابع، ولا حركة أدبية ولا شيء وكانت ثقافتنا قائمة على الجرائد وعلى الكتب الموجودة عند الوالد وعند الشيخ العقيلي فقلت له: بلى. فقمت واعتكفت في بيتي شهراً وهو اعتكف في بيته شهراً لنجمع القصائد الصالحة للنشر. وطبعنا القصائد هذه في عام 1370هـ في عدن لماذا؟ لأن الأستاذ العقيلي كان له إبنا أخت هما محمد عبده حربي، وأحمد عبده حربي يعملان في البيع والشراء، ويسافران من جازان إلى عدن، ومن عدن إلى جازان وكل واحد منهما يغيب ستة أشهر أو سبعة أشهر.

المزيد
واحات ثقافية

كان هناك إعجاب متبادل بين الشيخ ناصيف اليازجي والأديب الشاعر العراقي عبد الباقي الفاروقي. وعلى نحو ما يجري في الإخوانيات بين أهل الشعر والأدب، كتب الفاروقي هذه الأبيات التالية، بما فيها من جناس طريف، وبعث بها الى صديقه اليازجي:
أبلى النوى جسدي النحيف كأنني
قلم بدا بيدي "نصيف" الكاتب
حبر حلا في حبره قرطاسه
كالتبر لمّا لاح فوق ترائب
فسطوره وطروسه في حسنها
حاكت سماء زيّنت بكواكب
لو قمت طول الدهر أنشد مدحه
بين الأنام فلم أقم بالواجب
 

المزيد
 
 

   الأمسية القادمة

 

الدكتور عبد الكريم محمود الخطيب

له أكثر من ثلاثين مؤلفاً، في التاريخ والأدب والقصة.

30/02/1436ﮬ وذلك في
22/12/2014م الموافق
   
التفاصيل
 
 

   الأخبار

 
 
 
 

  تصفح قسم التحميل

 

الأعمال الكاملة للأديب الأستاذ إبراهيم أمين فودة - جـ 1
إضغط هنا للتحميل

المزيد