شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج

الاثنينية

منتدى أدبي يقام مساء كل اثنين بدارة مؤسس الاثنينية الأستاذ عبد المقصود خوجة بجدة، ويحضره جمع من رجال الفكر والصحافة والأدب من داخل المملكة وخارجها.. وقد أنجزت "الاثنينية" توثيق فعاليات تكريم خمسمائة عالم ومفكر وأديب من داخل المملكة وخارجها عبر مسيرتها االثالثة والثلاثين ..

اشترك في القائمة البريدية اقرأ المزيد

الأستاذ عبد المقصود محمد سعيد خوجه

مؤسس الاثنينية

إضاءة: هو الشيخ الأديب عبدالمقصود بن الأديب محمد سعيد بن عبدالمقصود خوجة، أحد أعيان ووجهاء العطاء والوفاء والجود، وأحد رجالات المملكة العربية السعودية، وحبيب المبدعين.
وهو مؤسس وصاحب ندوة (الإثنينية) الأدبية التكريمية الشهيرة، التي أطلقها عام: 1403هـ،1982م، وهو عضو بارز في أكثر من 55 هيئة ومنظمة واتحادا وجمعية ولجنة في مختلف التخصصات والأعمال الثقافية والإنسانية، وبالرصد التاريخي لـ (الإثنينية) يأتي الأديب الراحل الأستاذ عبدالقدوس الأنصاري، ليكون أول من تم تكريمه فيها، ثم توالت أمسياتها بصورة شبه منتظمة، إذ بلغ عدد المكرمين حتى تاريخ: 21/6/1435هـ، 452 مُكَرَّما، لشخصيات سعودية وعربية وعالمية، من مختلف المشارب والاتجاهات والتخصصات، إلى جانب مؤسسات وهيئات، يتم تكريمها بصفتها المؤسسية.

السيرة الذاتية >>

فيديو الاثنينية على اليوتيوب و البث المباشر

مواكبةً للتطور التقني ، وتحقيقاً لأقصى درجات تعميم الفائدة، أنجز فريق العمل الفني للصوتيات
بجهاز " الاثنينية" خلال ستة أشهر رفع عدد 502 فعالية كاملة صوتاً وصورةً لموقع " الاثنينية" على اليوتبيوب

قناة الاثنينية على اليوتيوب

لتصبح متاحة أمام المهتمين في جميع أنحاء المعمورة، وبالرغم من أنه تعذر سابقاً تصوير عدد 21 أمسية بالفيديو
في السنة الأولى لبدء " الاثنينية" منها ثماني أمسيات على ضفاف" الاثنينية"، إلا أنه يتم عرض محتواها الصوتي على اليوتيوب
تباعاً.تجدر الإشارة إلى أنه ابتداءً من الموسم الماضي يتم رفع كل أمسية في اليوم التالي مباشرة على نفس الموقع .

جميع الفيديوهات >>

أمسيات هذا الموسم

الأستاذ الدكتور عبد الله بن أحمد الفيفي

الشاعر والأديب والناقد, عضو مجلس الشورى، الأستاذ بجامعة الملك سعود، له أكثر من 14 مؤلفاً في الشعر والنقد والأدب.

المزيد >>

سعادة الدكتور واسيني الأعرج

الروائي الجزائري الفرنسي المعروف الذي يعمل حالياً أستاذ كرسي في جامعة الجزائر المركزية وجامعة السوربون في باريس، له 21 رواية، قادماً خصيصاً من باريس للاثنينية.

المزيد >>

الأستاذة الدكتورة عزيزة بنت عبد العزيز المانع

الأكاديمية والكاتبة والصحافية والأديبة المعروفة.

المزيد >>

الأستاذة بديعة كشغري

الأديبة والكاتبة والشاعرة.

المزيد >>

- ولعلَّ من أبرز ملامِحِ شعرِ ضيفِنَا الكريم وأستاذِنَا الكبير، تأثّره بالقرآنِ الكريم، ويا له من أثرٍ محمودٍ أضفى على بلاغَةِ أستاذِنَا مسْحَةً نورانيةً وألقاً سماوياً، حلَّقَ بالجملةِ الشعريةِ فوق الأنماطِ المعروفةِ، وأكسبها بريقاً خاصاً، ثم مَهَرَهَا بصفاتٍ متفردة جعلتْ من شعره غابَةً أسطوريةً، وحَجَرَتْ دخولَهَا على غيرِ حوريّاتِ الجواهري.. فلن يجدَ القارئُ في شعرِهِ كلِّهِ ولو حفنَةَ أبياتٍ مكرورةٍ أو تناسخاً للصورِ الشعرية، وتلك هي أهمُّ سماتِ العبقريةِ الشعريةِ لأستاذِنَا الجواهري.- ومَلاَمِحُ شعرِ أستاذِنَا الجواهريِّ أكثرُ من أنْ تُحْصِيَهَا هذه العجالةُ، ذلك لأنه لم يتركْ مجردَ بَصَمَاتٍ في هيكلِ الشعرِ العربيِّ المعاصِرِ، بل تركَ علاماتٍ فارقةً، ومدرسةً ذاتَ جَرْسٍ، ولغة، وصورةً خاصةًبها..، حيثُ استفادَ مِنَ الثقافاتِ الكثِيرَةِ والمتعددةِ التي احتك بها وعايَشَهَا معايشةً تامةً، سواء كان في إيرانَ شرقاً أو أوروبا غرباً..، ووظَّفَ علاقاتِهِ ومعارِكَهُ وأفراحَهُ وأتراحَهُ..، وسبكَ تلك التجارُبَ والمعارفَ في قوالبَ لفظيةٍ سهلة، أضافتْ في نفس الوقتِ بُعْداً جديداً للمعنى الَّذي يحاولُ أن يُوصِلَهُ للمتلقِّي، فقفز بذلك فوقَ حاجِزِ الملَلِ الَّذي كثيراً ما يُحْبِطُ محاولاتِ المبْدِعِ للعبورِ إلى المتلقي في أقصرِ وقت.

من حفل تكريم الأستاذ محمد مهدي الجواهري [ المزيد ]

- لقد فتَّحتُ عيني على عالم الشعر، هذا العالم السحريّ في شوق فارط، ونشوة مبْهورة... أريد أن أتكَّلَم في المهد، أريد أن أقدِّم إنتاجاً ناضجاً مشحوناً بالحيوية والدَّفْق، ولقَطَات الفن المبتكرة... أريد أن أكون الشاعر الذي يُشار إليه بالبنان. كنت ذلك الطِّفل المنطوي على نفسه، تغيم في عينيه الرؤى وتغمُض، ثم تتبلَّج وتتضح...- ذلك الطفل الذي يَسْدُر بصره في المجهول، ويتعلق فكره بالذُّرى، ويتيه خياله في أودية الغربة، ثم يعود إلى واقعه فيشعر بالأبعاد الشاسعة المترامية بين مسيرة الخيال وبين ظل الحقيقة.- كانت تجربتي - في مخاضها وولادتها - محدودة ولكن ثروتي من التصوُّرات كانت كبيرة ولم يكن زادي اللغوي قليلاً - مع سنّي الصغيرة يومها - فلقد حفظت القرآن الكريم وأنا دون العاشرة، وكانت أذني السمَّاعة وذاكرتي اللاقطة تساعدانني على حفظ الكثير من أبيات الشعر من قصائد كان الوالد - رحمه الله - يردِّدها وكان راوية فذّاً للشعر، وقارضاً مقلاًّ له.

من حفل تكريم الأستاذ حسن عبد الله القرشي [ المزيد ]

لقد ظل ضيفنا الكريم شغوفاً بالكلمة، مسترسلاً في التعامل معها، حفياً بمواقعها ورجالاتها فكانت له جولة مع صحيفة "أم القرى"، التي أكن لها شخصياً الكثير من التقدير والإجلال، حيث عَملَ والدي -رحمه الله- رئيساً لتحريرها، ومديراً لمطبعتها خلال الفترة من ألف وثلاثمائة وأربعة وخمسين إلى ألف وثلاثمائة وستين حيث توفي وهو على رأس عمله، فكان لا بد بهذا الانتماء العضوي لمكان العمل عينه أن يكون له انعكاس في نفسي مع أبعاده التي لا تخفى على أحد في مثل هذه المواقف.أما جولات سفيرنا الأستاذ عباس غزاوي خارج المملكة وبعيداً عن قنوات العمل الدبلوماسية المعروفة، فقد كان ضيفنا العزيز أنموذجاً للرجل الكريم الشهم، المعتز بتراب بلده وأبنائه، ولا أذيع سراً إذا قلت إن بيته لم يخلُ قط من راغب علاج انقطعت به السُبُل، أو طالب علم اختلطت عليه الأمور، أو مستثمر يستصحب المشورة والرأي، ولم أقل إن مكتبه يغص دائماً بمثل هؤلاء وأكثر، كان المكتب في عُرفِنا مكان الإنجاز وأداء العمل، وإن كان ما يتم فيه على يدي ضيفنا الكبير يتجاوز نطاق العمل الرسمي أضعافاً مضاعفة، فلم يتقيد قط بزمن معين للقيام برسالته كأفضل ما يقوم بها الرجال، فكم من ساعات بعد منتصف الليل قضاها في المطارات، مستقبلاً أو مودعاً مواطنيه، أو معالجاً بعض مشاكلهم دون أن تربطهم به صلة شخصية...

من حفل تكريم الأستاذ عباس فائق غزاوي [ المزيد ]