عاجل: ترغب الاثنينية في تعيين موظفين اضغط لمعرفة التفاصيل

 
   تصفح ألبوم الصور
 
 
صورة 581: من اليمين: الأستاذ نبيه بن عبد القدوس الأنصاري، الدكتور بكر خشيم، الدكتور محمد زايد يوسف [الاثنينية: 131، الجزء: 10]  
 
صورة 230: سعادة الأستاذ يوسف دمنهوري، ثم سعادة الدكتور عبد العزيز النهاري، ثم سعادة السفير عبد القادر علاقي [الاثنينية: 59، الجزء: 5]  
 
صورة 6090: فضيلة الشيخ محمد الدحيم فالدكتور توفيق السيف فالأستاذ محمد سعيد طيب [ضفاف: 16، الجزء: 25]  
 
صورة 599: من اليمين: الأستاذ يحيى السماوي يخاطب الحفل، الأستاذ عبد الله بوقس وكيل وزارة الحج بجدة، الأستاذ خالد الكيلاني قنصل لبنان بجدة [الاثنينية: 135، الجزء: 10]  
 
 

الألبوم الكامل* جديد

 
   
 

مشاريعنا

 
 
 
 

القائمة البريدية

 
 
البريد الإلكتروني:
إشتراكإنسحاب
 
 

   الإستبيان

 

هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج
 
 

البحث:
 
من أمسيات التكريم

- كانت أول بداياتي مع الوظيفة موظفاً في إدارة التعليم في الدمام بالمرتبة الثامنة القديمة. كان هذا الراتب المتواضع يذهب أغلبه لشراء الكتب فأنفرد بالقراءة، أحاول أن أعوض ما فاتني من الدراسة النظامية. تعرفت على الصحافة في وقت مبكر عن طريق النادي الأدبي الذي كان ينظمه المعهد العلمي في الأحساء، وكانت هناك بعض الأسماء المعروفة تصل في هذا العهد، كـان شيخنا الأستاذ عبد الله بن خميس مديراً للمعهد وكـان المنتدى الأدبـي في هذا المعهد قد خرَّج العديد من أدباء المنطقة المعروفين حالياً ومنهم الأستاذ عبد الله شباط، ومنهم الشاعر عبد الرحمن حواس، والشاعر حسن الحبيبي، ومجموعة من الأسماء التي لا تحضرني الآن.
- التحقت بالوظيفة الحكومية في مدينة الدمام، وكانت فرصة لأن أعمل في جريدة الخليج العربي التي كانت تصدر في مدينة الخبر إلى جانب عملي في الوظيفة الحكومية. ولعله من المناسب أن نلقي ضوءاً على الصحافة في المنطقة الشرقية.

المزيد
واحات ثقافية

ولا يمكن أن تذكر الدعوة الإسلامية، ولا يذكر فيها "الجامع الأزهر"، وجهود علماء مصر فيه وفي غيره من المعاهد عبر قرون متوالية منذ تأسيسه من أكثر من ألف سنة. فشوقي يقول: "ومصر التي تجمع المسلمين كما جمع المسلمون الركن). فقد كان لها الجهاد المشكور في استقطاب الألوف من أبناء الأقطار الإسلامية كلها، يجيئون إليها ويلتحقون بأزهرها، ويعودون إلى بلدانهم بعد ذلك أزهريّين، يقوم على دعواتهم المدّ الإسلامي، وتتثبّت بهم القواعد الدينية التي تكون قد غمرت تلك البلدان قبل مجيئهم، وتتجدّد تيارات الدعوة بهم بين الفينة والأخرى، ويظل الأزهر، وتظل مصر بين منابع الحركات الإسلامية الأخرى المعين الذي لا ينضب، ولجامعي الزيتونة والقيروان في تونس، وللحركة السنوسية في ليبيا، ولجامع القرويين في فاس، وللجوامع الأخرى والمساجد الكبرى في غرب أفريقيا من موريتانيا وكانو وشنقيط و "سكتوا" فضل آخر على الدعوة الإسلامية منذ أكثر من ألف عام، تتجدّد وتمتد وقد تتقلّص وتنكمش، ولكنها مع كل ذلك التمدّد والانكماش كانت المجرى والقناة التي توصل الضياء الديني إلى حيث يسطع وينير. ولا حاجة بنا أن نقول: إن للحرمين الشريفين الشرف الأعظم والفضل الأكبر في أن تكون المنابع المتدفّقة لمساقط تلك القنوات والأنهار.

المزيد
 
 
   أمسيات هذا الموسم
 
 
 

   الأخبار

 
 
 
 

  تصفح قسم التحميل

 

حفل تكريم سماحة الشيخ محمد المختار السلامي (اثنينية - 161)
إضغط هنا للتحميل

المزيد