يسعد الاثنينية أن تقدم صاحبة السمو الملكي الأميرة لولوة الفيصل بن عبد العزيز نائبة رئيس مجلس مؤسسي ومجلس أمناء جامعة عفت، وذلك في الثامنة و النصف مساء يوم الاثنين 02/02/1436هـ الموافق 24/11/2014م

 
   تصفح ألبوم الصور
 
 
صورة 1217: الشيخ عبد المقصود خوجه في حديث ودي مع الأستاذ محمد إسماعيل جوهرجي. [الاثنينية: 258، الجزء: 20]  
 
صورة 524: الأستاذ عبد المقصود خوجه يسلم لوحة الاثنينية لسعادة الضيف الأستاذ الدكتور مصطفى الشكعة [الاثنينية: 121، الجزء: 9]  
 
صورة 650: الدكتور المهندس سيد فهمي كريم، الدكتور المهندس محمد سعيد فارسي، الأستاذ عبد المقصود خوجه [الاثنينية: 146، الجزء: 11]  
 
صورة 6496: معالي الدكتور مدني علاقي فالدكتور حمزة قبلان المزيني فمعالي الدكتور رضا عبيد فالدكتور محمد بن مريسي الحارثي  فالدكتور معجب الزهراني فالأستاذ محمد أحمد العربي فالدكتور عبد الله مناع. [الاثنينية: ***، الجزء: 28]  
 
 

الألبوم الكامل* جديد

 
   
 

مشاريعنا

 
 
 
 

القائمة البريدية

 
 
البريد الإلكتروني:
إشتراكإنسحاب
 
 

   الإستبيان

 

هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج
 
 

البحث:
 
من أمسيات التكريم

الأستاذ أنيس منصور لا يحتاج إلى تعريف.. وأشك في أنَّ مثقفاً عربياً لم يقرأ على الأقل ربع إنتاجه الغزير، وذلك قدرٌ معرفيٌ لا بأس به كماً وكيفاً، وكما هو معروفٌ فإن الكاتب المتصالح مع نفسه هو ذات الشخص الذي نقرأه على الورق، حتى كأنك تسمع نبرات صوته من خلال ما تقرأ، وتحسُّ مشاعره في كلِّ جملةٍ وكلمةٍ وفاصلة، لا يترك أكثر الأمور دقةً إلا ويلج إليها ليمحصها ويوضحها ويقتلها بحثاً لأنه يريد أن يكمل صورته أمام القارئ، وقد نحصل على بعض ملامح الكاتب من مؤلف معين، ثم تظهر لنا ملامح أخرى كُلَّما تناولنا المزيد من مؤلفاته.. وأخيراً يتربع الكاتب في مخيَّلة القارئ بكل الحبِّ والتقدير، وذلك جزءٌ من سلوك الطريق نحو الخلود الذي يسعى إليه الإنسان منذ فارق آدم وحواء جنان الخلد إلى شقاء الدنيا.
ضيفنا الكبير، ليس أديباً عاديَّاً، ولكنه كما يقول عن نفسه: أديبٌ مشتغل بالفلسفة، أعطته الصحافة كلَّ ما يتمنَّاه كاتبٌ، وأعطاه الأدب كلَّ ما يحلم به أديب.. وأعطته الفلسفة كلَّ الأعماق والآفاق والقدرة على النفاذ والفهم والاستيعاب.

المزيد
واحات ثقافية

كان لأخينا الأستاذ السيد نهاد القاسم بنت في سن اليفوعة اسمها "ريمة"، وكان هو وأمها ولوعين بها أشد الولوع. فأصيبت بالتهاب الزائدة المعوية بصورة مفاجئة حادة قضت على حياتها في يوم وليلة وكان ذلك في شهر ذي الحجة قبيل عيد الأضحى من سنة/ 1363هـ= شهر تشرين الثاني/1944م وهي أول سنة من مجيئي إلى دمشق أستاذاً في كلية الحقوق من الجامعة السورية وقد كان توفي لهما قبلها طفل اسمه مروان. وقد أخذ الحزن به وبزوجه مأخذه على فقد ابنتهما، ورغب إليَّ في أيام التعزية أن أصنع قصيدة على لسانه تتضمن مناجاة لابنته الفقيدة، وإعراباً عن مشاعره ومشاعر والدتها، فصغت في ذلك القصيدة التالية وقدمتها إليه، فكانت ترنيمته الدائمة إلى أن رزقهما الله تعالى خلفاً عنها بنتاً أسمياها ناهدة:

المزيد
 
 

   الأمسية القادمة

 

صاحبة السمو الملكي الأميرة لولوة الفيصل بن عبد العزيز

نائبة رئيس مجلس مؤسسي ومجلس أمناء جامعة عفت، متحدثة رئيسية عن الجامعة، كما يشرف الحفل صاحب السمو الملكي الأمير عمرو الفيصل

02/02/1436ﮬ وذلك في
24/11/2014م الموافق
   
التفاصيل
 
 

   الأخبار

 
 
 
 

  تصفح قسم التحميل

 

الأعمال الكاملة للأديب الأستاذ إبراهيم أمين فودة - جـ 4
إضغط هنا للتحميل

المزيد