عاجل: ترغب الاثنينية في تعيين موظفين اضغط لمعرفة التفاصيل

 
   تصفح ألبوم الصور
 
 
صورة 2264: الشيخ عبد المقصود محمد سعيد خوجه في حديث ودي مع الأستاذ سيف الرحبي. [الاثنينية: 318، الجزء: 24]  
 
صورة 852: من اليمين الشيخ عبد المقصود خوجه، ففضيلة الدكتور عبد الله المصلح، فالشيخ محمد علي الصابوني، فالدكتور صلاح الدين المنجد، فالشيخ ضياء الدين الصابوني [الاثنينية: 189، الجزء: 14]  
 
صورة 706: الأستاذ عبد المقصود خوجه يتقدم كبار المدعوين لمكان الحفل [الاثنينية: 159، الجزء: 12]  
 
صورة 2254: معالي الأستاذ الدكتور رضا عبيد راعي الأمسية والشيخ عبد المقصود محمد سعيد خوجه مؤسس الاثنينية يقدمان لوحة الاثنينية هدية تذكارية للدكتور هاشم عبده هاشم. [الاثنينية: 315، الجزء: 24]  
 
 

الألبوم الكامل* جديد

 
   
 

مشاريعنا

 
 
 
 

القائمة البريدية

 
 
البريد الإلكتروني:
إشتراكإنسحاب
 
 

   الإستبيان

 

هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج
 
 

البحث:
 
من أمسيات التكريم

إن مشكلتي، وليس ذلك تواضعاً مني، أنني أتمنّى أن أكون من خير الناس خطابةً وإلقاءاً وكلمةً، ولكني أخجل ولا أستطيع أن أجاري هذا الرجل العظيم في إلقائه، فلو كنت ألقيت كلمتي قبل ذلك لكان خيراً لي، وما كنت أظن أن يجتمع هؤلاء الناس، أفاضل الرجال وأفلاذ كبد هذه البلاد. ولكن عبد المقصود لمحبته لي، حدَّثني هاتفياً، بقوله: سنلزمك بأن تلقي شيئاً، وأن تتكلم، فقلت له: كل شيء ممكن إلاَّ هذا. فقال لي: نحن عندما قررنا الدعوة لتكريمك، لم نستأذنك، لأنني أعرفك لو قلنا لك لما قبلت، وإنما بلَّغنا الناس وحدَّدنا اليوم ثم قلنا لك أيضاً...

المزيد
واحات ثقافية

وبمناسبة الارتجاج الذي اعترى تلك الشخصية الشهيرة في إلقاء كلمته فقد كان موضع تساؤلنا فيما بعد، ولفت نظرنا، حتى علمنا ممن كان معنا أن نوري السعيد لم يكن خطيباً ولم يتعود على الارتجال، فقد كانت تربيته وتعليمه في المدارس التركية، ومن أجل ذلك عرف عنه ما أشرت إليه، وقد حدثني بهذه الظاهرة أحد زملاء نوري باشا السعيد فقال: إن نوري كان فعالاً لا قوالاً، وإنه كان يرتبك في كلامه إذا اقتضت الحاجة أو الظروف إلى أن يتكلم ويطيل أمام جمع من الناس، حتى إنهم يذكرون أنه عندما كان في معية فيصل بن الحسين يوم نودي به ملكاً على سوريا في نهاية الحرب العظمى الأولى، جاءت مظاهرات شامية صاخبة تحيي الملك في قصره بمحلة "المهاجرين" من دمشق، وأخذ الملك يطل على الجموع التي كانت تحييه وتهتف له حتى رأى أن يستريح من هذه المهمة، فطلب من نوري باشا أن يخرج إلى الشرفة، ويلقي كلمة شكر على الجماهير الملتفة حول القصر، فخرج نوري إلى الشرفة وأشار بيده للجمهور أن يستمع إلى ما سيلقي عليهم، فلما أنصت الناس له بدأ خطابه بقوله:..

المزيد
 
 
   أمسيات هذا الموسم
 
 
 

   الأخبار

 
 
 
 

  تصفح قسم التحميل

 

حفل تكريم معالي الدكتور شاكر محمد كامل الفحام (اثنينية - 239)
إضغط هنا للتحميل

المزيد