تصفح ألبوم الصور
 
 
صورة 7112: معالي السيد إياد مدني فالأستاذ فيصل بن معمر فمعالي الدكتور رضا عبيد [الاثنينية: 463، الجزء: 30]  
 
صورة 1176: معالي الدكتور محمود بن محمد سفر فالأستاذ مصطفى عطار فالدكتور بهاء عزّي [الاثنينية: 249، الجزء: 19]  
 
صورة 6858: الأستاذة زلفى حمزة شحاتة فالأستاذة نازك الإمام فالشيخ عبد المقصود محمد سعيد خوجه فالأستاذة رولا غازي عبد المجيد، فالأستاذة لبنى خالد نحاس فمعالي الأستاذ الدكتور رضا عبيد [الاثنينية: 411، الجزء: 28]  
 
صورة 6318: فضيلة الشيخ محمد الدحيم فالدكتور عبد الله مناع فالأستاذ محسن العتيبي فالشيخ عبد المقصود محمد سعيد خوجه فالدكتور علي عقلة عرسان فمعالي الدكتور مدني علاقي [الاثنينية: 365، الجزء: 26]  
 
 

الألبوم الكامل* جديد

 
   
 

مشاريعنا

 
 
 
 

القائمة البريدية

 
 
البريد الإلكتروني:
إشتراكإنسحاب
 
 

   الإستبيان

 

هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج
 
 

البحث:
 
من أمسيات التكريم

- إخوتي الأعزاء.. أود أن أطوف ببعض الذكريات التي مرت بي في مجال الحياة، وفي مجال الشعر.. فلقد كان أول موجه لي في الشعر الأديب الكبير الشاعر معالي الأستاذ عبد الله بلخير، كنت في مدرسة تحضير البعثات أحاول نظم الشعر بعد أن قرأت قصائد شاعر الفلاح آنذاك الأستاذ عبد الله بلخير، وكنت أحفظ الكثير منها، وما أن علمت بمجيئه من بيروت أثناء الحرب العالمية الثانية حتى ذهبت إلى داره وسلمت عليه وأطلعته على أول قصيدة كنت أحاول نظمها، وكان التشجيع، وكان إظهار الإِكبار، وكان ما كان من دماثة خلق معالي الأستاذ عبد الله بلخير، وهو ما عرف عنه الشيء الذي دفعني إلى أن أحاول وأحاول كثيراً في نظم الشعر وفي السير على منوال ما نظمه شاعر الشباب أو شاعر الفلاح أو شاعر الأمة الأستاذ عبد الله بلخير.

المزيد
واحات ثقافية

ولقد ألف الشيخ رحمة الله كتاباً مشهوراً هو: "إظهار الحق" فند فيه هجمات علماء النصارى ومغالطاتهم، التي جمعها القسيس المبشر البروتستانتي "بفندر" في كتابه "ميزان الحق"، وضلل به الكثير ممن اطلعوا عليه يومئذ، ولما ظهرت الطبعة الأولى من كتاب "إظهار الحق" للشيخ رحمه الله علقت صحيفة (London of times) – "لندن أوف تايمز" الإنجليزية قائلة: (لو دام الناس على قراءة هذا الكتاب لتوقف نشر الدين النصراني إلى الأبد).
وفكرة نشر هذه الكتاب كان صاحبها والمشجع عليها، السلطان العثماني عبد الحميد الثاني، فقد وصلت إليه الإشاعات التي أطلقها المبشر "بفندر" بعد أن وصل إلى تركيا أن الهند تنصرت، ولن تقوم للإسلام قائمة، وأنه غلب في مناظرة عالماً كبيراً من علماء المسلمين، وخشي السلطان عبد الحميد على مستقبل الإسلام، فأرسل إلى الحجاج الهنود في مكة المكرمة، يسألهم عن قصة هذه المناظرة، فردوا عليه بأن الشيخ رحمة الله هو طرف هذه المناظرة، وأنه موجود في مكة المكرمة يومئذ، يدرس في المسجد الحرام، فأرسل السلطان يدعوه إليه..

المزيد
 
 
   أمسيات هذا الموسم
 
 
 

   الأخبار

 
 
 
 

  تصفح قسم التحميل

 

حفل تكريم الأستاذ نبيل خوري (اثنينية - 171)
إضغط هنا للتحميل

المزيد