إيمانا بقضاء الله وقدره ينعى عبد المقصود محمد سعيد خوجه وأخوه فاروق، وجميع أرحامهم وأقاربهم شقيقتهما :- ليلى
, والدة كل من هنادي، وأنس، ومؤنس، ومالك حمام.
ويتقبل العزاء ابتداء من اليوم الثلاثاء 9 رجب 1436هـ الموافق 28 أريل 2015م بدارة شقيقها
بحي الروضة – شارع عبد المقصود خوجه، المتفرع من شارع صاري.للرجال من البوابة الجنوبية ، و للنساء من البوابة الشرقية.
....ملحوظة: عليه تم الغاء الاثنينية الليلة.

 
   تصفح ألبوم الصور
 
 
صورة 6829: الشيخ عبد المقصود محمد سعيد خوجه فالأستاذة الدكتورة أولريكا فرايتاج فالدكتورة هيفاء جمل الليل [الاثنينية: 405، الجزء: 28]  
 
صورة 614: من اليمين: الأستاذ حسين بافقيه، الدكتور إبراهيم عالم، الأستاذ عبد المقصود خوجه، معالي الدكتور خالد عبد الغني أمين مدينة جدة [الاثنينية: 138، الجزء: 10]  
 
صورة 410: جانب من حضور الحفل [الاثنينية: 97، الجزء: 8]  
 
صورة 6276: الأستاذ حسين عاتق الغريبي فالشيخ عبد المقصود محمد سعيد خوجه فالأستاذ الدكتور سليم الحسني فمعالي الدكتور مدني علاقي ففضيلة الشيخ محمد الموجان فالدكتور عبد الله مناع [الاثنينية: 355، الجزء: 26]  
 
 

الألبوم الكامل* جديد

 
   
 

مشاريعنا

 
 
 
 

القائمة البريدية

 
 
البريد الإلكتروني:
إشتراكإنسحاب
 
 

   الإستبيان

 

هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج
 
 

البحث:
 
من أمسيات التكريم

لا أضيف جديداً بقولي إن الإعلام الذي تحملون رايته من أخطر الأسلحة التي أنتجتها البشرية على امتداد تأريخها، وهو سلاح على درجة عالية من قابلية التطور، ومظلته تحوي الكثير من المنجزات العلمية التي تم تطويعها لخدمة الآلة الإعلامية، مع استخلاص كثير من تجارب علم النفس، والسلوك الاجتماعي، وكثير من العلوم التطبيقية وصولاً إلى قاعدة إعلامية بدأت منذ قوبلز، وزير إعلام هتلر، واستمرت بوتيرة عالية إلى يومنا هذا، فكيف نتعامل مع هذا المارد الجبار الذي جعل العالم ليس قرية كونية كما كنا نقول قبل عدة أعوام، بل غرفة واحدة، بل بدقة أكبر، جهازاً تحت أطراف أصابعك، حيث تتحرك الشبكة العنكبوتية ببحرها اللجي وأمواجها المتلاطمة، فقد أضحت هذه الشبكة مقرونة مع الفضائيات وغيرها من وسائل الإعلام المسموع والمقروء تشكل تحدياً حقيقياً لكل الأمم.. النامي منها والمتقدم.. ولكن من زوايا مختلفة.. وأحسب أن السبيل الوحيد لمجابهة هذا الواقع العمل على فهمه بطريقة عملية وصحيحة، والتعامل معه بشفافية تضمن الاستفادة القصوى من إيجابياته وتفادي سلبياته، فكل منجز حضاري لا يخلو من هذين الحدين.. وفي تصوري لا يتم ذلك إلا بتحصين أنفسنا، ونبدأ بتحصين الطفل الذي هو أمل مستقبل كل أمة، وبطبيعة الحال لا يمكن حجب ضوء الشمس بالغربال...

المزيد
واحات ثقافية

التاريخ المكي ملآن بأخبار السيول، وليس هذا يرجع إلى الاعتناء بسرد حوادث التاريخ جليلها ودقيقها، فإن هذا مع الأسف غير معتنى به، ولا تزال المكتبة العربية مفتقرة إلى تاريخ صحيح جامع يعبر عن الحجاز وأحواله في جميع عصوره التاريخية تعبيراً صادقاً. وأمر الاعتناء بأخبار السيول يرجع إلى أن السيول كان لها تأثير ظاهر في المسجد الحرام وعمارته، والمعروف عن المؤرخين الحجازيين أنهم اعتنوا بأخبار المساجد والمآثر أكثر من اعتناءهم بأي شيء آخر، إذ قل أن تجد مؤرخاً حجازياً لا يسرد لك التطورات التي مرت على الكعبة المطهرة، والمسجد الحرام ومقاساتهما وبناياتهما ووصفهما وغير ذلك. وهذه العناية ترجع في أسبابها الجوهرية إلى علاقة هذه الأماكن المشرفة بالدين الإسلامي الحنيف واتصالها به اتصالاً وثيقاً.
وإذا عرفنا أن الكعبة المعظمة تصدعت في عام 1039هـ وانهار الجانب الشامي، وبعض الشرقي والغربي من تأثير السيول، وأن المسجد الحرام كان عرضة لسيل وادي إبراهيم، وأن بنايته كثيراً ما تصدعت بسبب ذلك، إذا عرفنا هذا أدركنا أن الاعتناء بسيول مكة وحصرها أمر عادي لعلاقة هذه الحوادث بالمسجد الحرام وقبلة المسلمين.

المزيد
 
 
   أمسيات هذا الموسم
 
 
 

   الأخبار

 
 
 
 

  تصفح قسم التحميل

 

حفل تكريم الأستاذ عبد الله بن عبد الرحمن الجفري (اثنينية - 123)
إضغط هنا للتحميل

المزيد