عاجل: ترغب الاثنينية في تعيين موظفين اضغط لمعرفة التفاصيل

 
   تصفح ألبوم الصور
 
 
صورة 6812: الشيخ عبد المقصود محمد سعيد خوجه فالأستاذ حجاب بن يحيى الحازمي [الاثنينية: 402، الجزء: 28]  
 
صورة 1051: جانب من المنصة الرئيسية ويظهر معالي الشيخ محمد العوضي فالأستاذ عبد الله بن داوود الفايز فالأستاذ حسان كتوعة فالشيخ عبد المقصود خوجه فالأستاذ حمد القاضي فالشيخ عثمان الصالح  فمعالي د. محمد عبده يماني [الاثنينية: 227، الجزء: 17]  
 
صورة 193: من اليمين: الأستاذ السيد هاشم زواوي، ودولة السيد محمد أحمد النعمان، والأستاذ عبد المقصود خوجه [الاثنينية: 51، الجزء: 4]  
 
صورة 928: من اليمين الدكتور عبد الله المعطاني، فالأستاذ مصطفى عطار، فمعالي الدكتور عبد الله بن بيه، فالأستاذ عبد الله الحصين، فمعالي الدكتور سهيل قاضي، فالأستاذ عبد الفتاح أبو مدين [الاثنينية: 202، الجزء: 15]  
 
 

الألبوم الكامل* جديد

 
   
 

مشاريعنا

 
 
 
 

القائمة البريدية

 
 
البريد الإلكتروني:
إشتراكإنسحاب
 
 

   الإستبيان

 

هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج
 
 

البحث:
 
من أمسيات التكريم

- حدثت نفسي وأنا أتصاغر أمام هذا الحديث في عين نفسي وأخجل. قلت: كأني بربي جلّ جلاله يُدَلّلني، وكأنه وكَّل بي ملكاً من ملائكته يأمره، دلل عبدي المذنب الخطاء فلاناً وسارع فيما يكرم قلبه!!. أنا لا يمكن أن أطمح وأطمع من التكريم في هذه الدنيا بأكثر من هذه العواطف ومن هذه الأريحيات، ومن هذه الوجوه المقبلة عليّ بخفقات قلبها، وأن أُكرم بأكثر مما أكرمني به أخي الحميم الكريم الودود الرؤوم الأستاذ الشيخ عبد المقصود خوجه الذي تفرض طلعته محبته، ويختصر إشراق قلبه وثغره، يختصر الزمن بينه وبين من يلقاه، فيتعمق الود أسرع من الزمن، والحب في الله والتآخي فيه مقام خصه الله سبحانه وتعالى بمنابر النور يوم القيامة.
- الأستاذ عبد المقصود خوجه اسمه ملء الأسماع، يذكرني بأن لقاءات كانت بيننا مع عزيزين غاليين، هما الآن في جوار الله، ونسأله تعالى أن يجمعنا بهما في الفردوس الأعلى تحت لواء سيد المرسلين، هما الأستاذ مصطفى السباعي؛ والأستاذ محمد المبارك.

المزيد
واحات ثقافية

قالَتْ وفي دَمِها من لوعةٍ لَهَبُ:
علامَ عيناكَ يرسو فيهما التَعَبُ؟
وَلِمْ قناديلُكَ الخضراءُ مُطْفَأََةٌ
كأنَّما نَسِيَتْها تلكمُ الشُهُبُ؟
وَلِمْ جوادُكَ جُرْحٌ رُحْتَ تَرْكَبُهُ
فما يَضُمُّكَ بَيْتٌ حيثُ تَغْتَرِبُ؟
فَبِئْسَت الشمسُ إنْ لم تُسْقِنا أَلَقاً
وَبِئُسَت الأرضُ لا ماءٌ ولا خَصَبُ؟
وبئسَ عمرُكَ في التشريدِ تُنْفِقُهُ
نديمُكَ الخوفُ والحرمانُ والسَغَبُ
فقلتُ: عَفْوَكِ، بي من كلِّ ناحيةٍ
جُرْحٌ يُؤرِّق أحلامي وَيَغْتَصِبُ

المزيد
 
 
   أمسيات هذا الموسم
 
 
 

   الأخبار

 
 
 
 

  تصفح قسم التحميل

 

حفل تكريم الأستاذ حسن عبد الحي عابد قزاز (اثنينية - 208)
إضغط هنا للتحميل

المزيد